موقف رائع لعمر بن الخطاب اثناء توليه الخلافه .. صدق من سماه الفاروق

0
كان عبد الرحمن بن عوف يرافق عمر بن الخطاب في تفقّد أمر قافلة تجارية .حيث كان ذلك فى وقت متأخر من الليل ، وبعد ذلك بالقرب من القافله حتى يحروسوا الضيوف . فسمعا صوت بكاء طفل ..فانتظر عمر حتى يكفَّ الصبي عن البكاء لكنه استمر فى البكاء .. https://fbcdn-sphotos-g-a.akamaihd.net/hphotos-ak-prn1/538921_4242298929345_1229244927_n.jpg

أسرع صوب الصوت ، قال لأمه: " اتّقي الله واحسني إلى صبيك ، ثم عاد إلى مجلسه، عاود الطفل البكاء، جرى عمر نحوه ونادى أمه : " قلتُ لك أحسني إلى صبيك "، وعاد إلى مجلسه، ولكن زلزله مرّة أخرى بكاء الطفل، فذهب إلى أمه وقال لها: " ويحكك إني لأراكِ أمَّ سوء ما لصبيَّك، لا يقرَّ له قرار؟

قالت وهي لا تعرف مَن تخاطب: " يا عبد الله أضجرتني إني أحمله على الفطام فيأبى 

سألها: ولِمَ تحملينه على الفطام ؟

قالت: لأن عمر لا يفرض إلاّ للفطيم .

قال وأنفاسه تتواثب: وكم له من العمر ؟

قالت: بضعة أشهر . 

قال : ويحك لا تعجليه .

قال عبد الرحمن بن عوف: صلى بنا الفجر يومئذٍ وما يستبين الناس قراءته من غلبة البكاء، فلما سلّم قال: " يابؤس عمر كم قتل من أولاد المسلمين ، ثم أمر مُنادياً يُنادي في المدينة :

" لا تعجلوا صبيانكم على الفطام فإنا نفرض من بيت المال لكل مولود في الإسلام "

يتم التشغيل بواسطة Blogger.