الأربعاء، 11 سبتمبر، 2013

موقف رائع لعمر بن الخطاب اثناء توليه الخلافه .. صدق من سماه الفاروق

كان عبد الرحمن بن عوف يرافق عمر بن الخطاب في تفقّد أمر قافلة تجارية .حيث كان ذلك فى وقت متأخر من الليل ، وبعد ذلك بالقرب من القافله حتى يحروسوا الضيوف . فسمعا صوت بكاء طفل ..فانتظر عمر حتى يكفَّ الصبي عن البكاء لكنه استمر فى البكاء .. https://fbcdn-sphotos-g-a.akamaihd.net/hphotos-ak-prn1/538921_4242298929345_1229244927_n.jpg
أسرع صوب الصوت ، قال لأمه: " اتّقي الله واحسني إلى صبيك ، ثم عاد إلى مجلسه، عاود الطفل البكاء، جرى عمر نحوه ونادى أمه : " قلتُ لك أحسني إلى صبيك "، وعاد إلى مجلسه، ولكن زلزله مرّة أخرى بكاء الطفل، فذهب إلى أمه وقال لها: " ويحكك إني لأراكِ أمَّ سوء ما لصبيَّك، لا يقرَّ له قرار؟
قالت وهي لا تعرف مَن تخاطب: " يا عبد الله أضجرتني إني أحمله على الفطام فيأبى 
سألها: ولِمَ تحملينه على الفطام ؟
قالت: لأن عمر لا يفرض إلاّ للفطيم .
قال وأنفاسه تتواثب: وكم له من العمر ؟
قالت: بضعة أشهر . 
قال : ويحك لا تعجليه .
قال عبد الرحمن بن عوف: صلى بنا الفجر يومئذٍ وما يستبين الناس قراءته من غلبة البكاء، فلما سلّم قال: " يابؤس عمر كم قتل من أولاد المسلمين ، ثم أمر مُنادياً يُنادي في المدينة :
" لا تعجلوا صبيانكم على الفطام فإنا نفرض من بيت المال لكل مولود في الإسلام "
ثم كتب بهذا إلى جميع ولاته بالأمْصار

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق